صقور العرب
اهلا و سهلا فيك في منتدى صقور العرب
ممكن تتسجل و سوف تكون مشرف او مراقب و كما تشاء
ونحن ننافد مادا تطلب
اهلين فيك
ادارة منتدى

صقور العرب

صقور العرب
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حديث الأخ القائد حول عقوبة الإعدام.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الاسد
المدير العام
المدير العام


ذكر
عدد المساهمات : 39
نقاط : 68
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/11/2009
العمر : 23
الموقع : http://se9ar-ar.rigala.net

مُساهمةموضوع: حديث الأخ القائد حول عقوبة الإعدام.   الجمعة نوفمبر 27, 2009 4:06 pm

رمضان كريم .. كيف الحال .. أهلا وسهلا كل سنة وأنتم طيبون وأشكركم على هذا التواجد وسامحوني يمكن أتعبتكم في الصيام .

أنا أريد أن استغل هذه الفرصة وعندي بعض الملاحظات تتعلق بالقانون
باعتباركم انتم أساتذة القانون وطلبة القانون لأننا على ما يبدو بصدد عرض
مشروع قانون العقوبات على المؤتمرات الشعبية في صياغة جديدة وتعديلات قد
تكون جديدة .. فنحن مجرد مساهمين لأن المؤتمرات الشعبية هي التي عندها
القول الفصل .

الشعب فوق المبادئ وفوق القانون .. لأنه من يصنعهما ..


قلنا إذا كان واحد قال السيادة للمبادئ ، وواحد آخر قال السيادة للقانون
.. فنحن نقول السيادة للشعب .. الشعب فوق المبادئ وفوق القوانين لأنه هو
صانع القوانين وهو الذي أسس المبادئ التي يريدها حسب ظروفه وحسب حياته .

إذا كانت المؤتمرات الشعبية هي التي تصدر القوانين والسيادة للمؤتمرات
الشعبية التي تصدر القانون .. والقانون عرضة للتعديل وللإلغاء وإن الشعب
هو الذي يلغيه ويعدله فمهما تكلمنا هنا في هذا المكان فهو لا يعني القول
الفصل لأن القول الفصل للمؤتمرات الشعبية ، لكن نحن مادام عندنا فرصة
للمساهمة مع الشعب في توضيح هذه الأمور يجب أن نساهم بقدر استطاعتنا .

العالم يدعو إلى التخلص من عقوبة الإعدام ، ويتجه عكس ذلك من الناحية العملية !!

العالم مثلما أنتم تقريبا تعرفون يعلن عن التخلص من عقوبة الإعدام مثلا
ولكن هذا مجرد إعلان.. لأنه في الحقيقة يتجه عكس ذلك من الناحية العملية
.. فهو يوسع عقوبة الإعدام ولكن يعلن بأنه يتجه إلى إلغاء عقوبة الإعدام..
هذا شيء يجب أن نثبته أمام ، العالم ولا نجعل أحدا يستغفلنا لا من
المنظمات الرسمية ولا من غير الرسمية في العالم التي إذا كانت قد ضحكت على
أناس آخرين فهي لا تستطيع أن تضحك علينا نحن. نحن نعرف أن العالم يعلن أو
يتمنى أن يلغي عقوبة الإعدام لكن عمليا هو يتجه إلى توسيع عقوبة الإعدام ،
والأخطر من ذلك أن عقوبة الإعدام تجرى بشكل جماعي وخارج نطاق القضاء وهذا
هو الشيء الخطر ..

عقوبة الإعدام تجرى الآن بشكل جماعي وخارج نطاق القضاء !!

من هنا تصبح الدعوة إلى إلغاء عقوبة الإعدام في المحاكم دعوة ساذجة وليس
لها قوة أمام عمليات الإعدام الجماعية خارج نطاق القضاء ، ثم إن الدول
التي أعلنت إلغاء عقوبة الإعدام أو تدعو إلى إلغاء عقوبة الإعدام هي نفسها
التي تمارس عقوبة الإعدام على نطاق واسع .

الدول التي تدعو إلى إلغاء الإعدام الفردي المقرر عبر المحاكم هي التي تمارس الإعدام الجماعي على نطاق واسع وخارج نطاق القضاء !!

من هنا ليس هناك من المنظمات الدولية أو من الدول من عنده حجة ضد دولة لم
تلغ عقوبة الإعدام في المحاكم مادام الذين أعلنوا أنهم ألغوا عقوبة
الإعدام والقوى الكبرى يمارسون عقوبة الإعدام بشكل جماعي وخارج نطاق
القضاء .. وحينما هم يطالبون الدول التي لم تلغ عقوبة الإعدام بإلغائها
فإن هذه الدول تطالبهم بأن يتوقفوا هم عن الإعدام خارج نطاق القضاء .. في
هذه الحالة يكون الإعدام بحكم محكمة أكثر مشروعية وقانونية وحتى إنسانية
من الإعدام الذي يجري بدون محاكمة وخارج نطاق القضاء وبدون ضمانات دفاعية
وقانونية .

إن الإسرائيليين ملغاة عندهم عقوبة الإعدام .. من يصدق هذا إذا كانوا هم
يقولون الإعدام ملغى .. كيف يمارسون الإعدام بشكل جماعي.. أهون على
الفلسطينيين أن يتم القبض عليهم وتتم محاكمتهم في المحاكم الإسرائيلية وأن
يكون عندهم محامى دفاع .

أمريكا أصدرت ونفذت ضدي الإعدام رميا بالقنابل ونجوت لأسباب خارجة عن إرادتها .

وإذا كانت أمريكا تحتج على عقوبة الإعدام أو ألغت عقوبة الإعدام في بعض
الولايات وليس كلها فهاهي تمارس عقوبة الإعدام بشكل جماعي .. أنا شخصيا
نفذت في أمريكا حكم الإعدام رميا بالقنابل ولم أمت لأسباب خارجة عن إرادة
الجاني.. فأيهما أفضل أن يحاكم الواحد ويكون عنده محام وعنده فرصة
الاستئناف أم ينفذ فيه حكم الإعدام بدون هذه الضمانات ..

فنحن بودنا في منهجنا الدراسي أو في حججنا في المحافل الدولية في العالم
ونحن دولة الآن مسلطة عليها الأضواء ومتجهة إليها الأنظار: الذي يخاف من
ليبيا .. الذي سيعمل علاقة مع ليبيا .. الذي سيعمل استثمارات في ليبيا .
الذي سيعمل سياحة في ليبيا .. الذي سيشارك في النفط .. الذي سيشارك في
الغاز.. الذي يريد أن يدخل مع ليبيا في مجال من المجالات ..

برشلونه المتوسطى الأوروبي كل هذه الأطراف وعلى مستوى عالمي مسلطة الآن
الأضواء على ليبيا ، وبالتالي ليبيا لابد أن توضح رأيها وتوضح منهجها في
المحافل الدولية لا أن تصبح مثل تركيا التي لها طمع في الانضمام إلى
الاتحاد الأوروبي ، ولكن واقع تركيا السياسي والتشريعي والاجتماعي لا
يؤهلها لأن تكون عضوا في الاتحاد الأوروبي حسب المقاييس الأوروبية
فبالتالي هي تسلك سلوكا ارتجاليا غير متطابق مع واقعها مما خلق شيئا من
المهزلة وحتى الإهانة .. هناك جرائم في المجتمع التركي تعتبر خطرة ومعاقبا
عليها وغير مقبول ارتكابها بدون عقوبة ..

الأوروبيون لا يعملون أي اعتبار لهذه الأفعال و بالتالي يقولون : لابد أن
تلغي العقوبات على هذه الأفعال ، وهذا لا يمكن لأنه تدمير للمجتمع التركي
لأنه مؤسس اجتماعيا وثقافيا على قيم معينة ، فمعنى ذلك أنه ينهار عندما
تسحب هذه الأعمدة التي قام عليها المجتمع التركي في التشريع وفي الاجتماع
وفي السياسة .. فتركيا لم تستطع أن تدافع عن نفسها .. تجادل .. تتلكأ فقط
بعد ذلك تقبل.. فنحن يجب ألا نكون مثل تركيا ونحن مسلطة علينا الأضواء في
هذه المرحلة أو أن نكون ليس عندنا الحجج الدامغة أو المفحمة لهم .. من هنا
كان لقاء اليوم بأساتذة القانون والقضاة وطلبة القانون مهما في أننا نسلط
الضوء على هذا الشأن.

العالم مقسم الآن إلى قسمين .. رسمي وغير رسمي . والخشية قائمة من تعدى الأقوى ..

العالم مقسم إلى قسمين قسم رسمي وقسم غير رسمي : القسم الرسمي .. هو
الحكومات والقوى الكبرى .. المنظمات الأممية تابعة للجانب الرسمي فيها
الأمم المتحدة وإمكانية استغلالها من الجانب الرسمي ، من جانب الدول
الكبيرة التي عندها حق النقض وعندها مقعد دائم في مجلس الأمن وعندها قوة
عسكرية واقتصادية الخ .. هذا معسكر .

المعسكر الآخر الذي يسمونه غير الرسمي هو المنظمات غير الحكومية في العالم
التي كونها أفراد ومجموعات ليس لها علاقة بالسياسة وليس لها علاقة بالدول .

هو هذا العالم الآن من هذه الناحية خريطته هكذا رسمي وغير رسمي .. هما
الاثنان يمكن أن يطالبا بإلغاء عقوبة الإعدام التي نحن بصددها.. لكن
الرسمي عنده غرض للمطالبة بها وهما الاثنان مختلفان في الغاية ..
المجموعات هذه غير الحكومية هي المجموعات الإنسانية وهذه بدافع إنساني بحت
ما لم يكن وصل إليها الاستغلال أو سيطروا عليها أو سخروها رسميا ..

إن دولة كبرى مثل أمريكا أو بريطانيا أي دولة أو الإسرائيليين ربما تتغلغل
في مؤسسة من مؤسسات المجتمع المدني وتستغلها لكن نحن نفترض الشيء الصحيح
ونقول : إن هذه المجموعات .. المنظمات المدنية غير الحكومية .. هذه غير
رسمية .. هذه دعوتها إلى إلغاء عقوبة الإعدام في العالم يفترض أن تكون
منطلقة من مفهوم إنساني بحت لأنه ليس لها أي مصلحة .. ليس لهذه المنظمات
مصلحة سياسية أو اقتصادية في هذه الدعوة فهم ناس من فاعلي الخير ناس طيبون
وهم ناس عاديون هم أنفسهم يريدون هم وأبناؤهم وأصدقاؤهم والعالم كله
والبشرية أن ينجوا من عقوبة الإعدام ، وبالتالي شكلوا هذه المنظمات التي
تطالب بإلغاء عقوبة الإعدام في العالم كله وتحاول أن تعمل عدة ضغوط على
الدول لكي تلغي عقوبة الإعدام .

أجهزة الاستخبارات العالمية هي التي تقف ضد الإعدام عبر القضاء لحماية عملائها .

الجانب الرسمي هو نفسه يطالب بنفس الطلب .. يطالب بإلغاء عقوبة الإعدام
ويسخر المؤسسات التابعة له ، وأحيانا يسخر حتى هذه المؤسسات غير الحكومية
يستغلها ليغض بها الطرف عن الآخر لكن الغاية هنا تختلف . العالم الرسمي
المتكون من قوى كبرى على رأسه غايته المطالبة بإلغاء عقوبة الإعدام ليس
لله مثل المنظمات العالمية الإنسانية.. لا لا .. ليس لله أبدا.. و إنما
لها هي .. لنفسها .. لغرضها ..عندما تكون هناك دول عندها عملاء في ليبيا
في مصر في إيران في الهند يمكن العملاء أن يكونوا من نفس البلد .. يمكن أن
يكونوا ليبيين مصريين إيرانيين هنودا في نفس البلد ويمكن أن يكونوا من
جنسيات أخرى .. هذه الدول تريد أن تضمن ألا يتعرض عملاؤها إلى عقوبة
الإعدام وتتمنى أن هذه الدول التي لها عملاء فيها ملغاة فيها عقوبة
الإعدام ، وهذا يشجع العملاء على العمل فيها لمصلحة مخابراتها .. جميع
أجهزة المخابرات للدول عندها مصلحة في إلغاء عقوبة الإعدام في هذه البلدان
أو بلدان العالم لان عندهم عملاء يتمنون لهم السلامة وحتى لا يخاف هؤلاء
العملاء لأن العميل لا يستطيع أن يعمل في بلد فيها عقوبة الإعدام .. يخاف
.. أقصد يصبح وضعه يختلف عن بلد ليس فيها عقوبة الإعدام.. يقول لك إذا كان
الجاسوس الخائن العميل يعدم فيقول يمكن أن يكتشفوني في أية لحظة ويعدموني
.. فالدول هذه تتمنى أن تلغى عقوبة الإعدام في هذه البلدان ليس من أجل
سكان هذا البلد ولا من أجل الوطن.. لا .. من اجل عملائها .

إلغاء عقوبة الإعدام قد يكون لحماية العملاء ..

هذا على الجانب الاستخباراتي والأمني والتجسسي .. وتأتي بعد ذلك المستويات
الصغيرة ، بعض الدول عندها عملاء تتبناهم وتريدهم أن يحكموا هذه البلدان
حتى تصبح هذه البلدان تبعهم .. إذن تريد أن تلغى عقوبة الإعدام ضد العملاء
وضد الخونة حتى لا يصيب عملاءهما سوء ويتشجعوا على الاستمرار في العمل ..

أين تكمن الخديعة في الدعوة إلى إلغاء الإعدام عبر ساحات القضاء ؟!

فالحكومات والجهات الرسمية وأجهزة الاستخبارات والخارجيات والحكومات هذه
كلها تدعو إلى إلغاء عقوبة الإعدام في دول العالم الثالث دفاعا عن عملائها
لكي يعمل هؤلاء العملاء في بلدان فيها ضمان بأن لايتم إعدامهم .. وإلغاء
عقوبة الإعدام يشجعهم فيقول لك قطع الرأس ممنوع وأية حاجة أخرى من سجن أو
غير ذلك فسهل .. إذن يجب أن نفهم أن الدعوة إلى إلغاء عقوبة الإعدام
لاتمشي علينا بهذا الشكل لسنا سذجا ولا أطفالا حتى يضحكوا علينا .

ما الفرق بين الإعدام الفردي بواسطة القضاء والإعدام الجماعي بواسطة الصواريخ والقنابل وبالتجويع والإرهاب ؟!

نطالب بإلغاء عقوبة الإعدام خارج نطاق القضاء ..

نحن نتمنى أن تلغى عقوبة الإعدام ولكن أي إعدام .. نتمنى أولا أن تلغى
عقوبة إعدام الناس بالجملة وخارج نطاق القضاء بالقنابل وبالصواريخ
وبالتجويع .. لا نأخذ من واحد إلى عشرة ونأخذ منهم واحدا فقط رقم سبعة أو
ثمانية أو ثلاثة لماذا هي من واحد إلى سبعة كلها إعدام .. لماذا نقول يلغى
إعدام رقم سبعة .. كلها إعدام يجب أن تلغى كلها .. كلها إعدام بالقنابل
بالصواريخ بالطائرات حتى بالتجويع بالإرهاب بالمرض بحكم المحكمة أفضلها في
النهاية هو الإعدام في المحكمة .. لأن هذا لا يأتي غرة مثل غارة جوية نحن
نائمون تأتينا غارة جوية .. يأتيك صاروخ عابر القارات .. في النهاية
أفضلها الحكم بالإعدام في المحكمة .. تدان الدول التي تحكم بالإعدام
جماعيا خارج نطاق القضاء ولا تدان الدول التي تطبق عقوبة الإعدام في
المحكمة هذا إذا أردنا أن نتكلم في الأمم المتحدة أو في المحافل الدولية
أو في المنظمات الدولية التابعة لمنظمة الأمم المتحدة أو منظمات حقوق
الإنسان أو منظمات العفو الدولية .. نتكلم معها بهذا المنطق .. نحن ضد
القتل ضد الإعدام .. لكن لا يوجد إعدام دون إعدام .. الإعدام هو الإعدام
سواء كان بالقنبلة الليزرية بصاروخ كروز باطلاقة بندقية بحبل بالكرسي
الكهربائي بالغاز الخانق بالحقنة ..هذه كلها عمليات إعدام .. يعنى أيهم
أفضل الذي نأتي به إلى المحكمة محروسا ومضمونا ولا أحد يعتدي عليه وعنده
محامٍ ويسمع كلام الادعاء ضده ، وعنده فرصة للدفاع عن نفسه ، وعنده فرصة
للاستئناف وعنده حتى فرصة تخفيف العقوبة حتى بعد أن يصدر حكم الإعدام..
يمكن الحاكم في البلدان التي فيها حاكم هو الذي يصدر أو يوقع على عقوبة
الإعدام .. مثل مجلس القضاء الأعلى في ليبيا يمكن أن يصدر حكم تخفيف عقوبة
الإعدام وتحويلها إلى السجن ويمكن قبل تنفيذ عقوبة الإعدام أن تظهر أدلة
جديدة يطلع هذا المحكوم عليه بريئا .. أيهما افضل هذه الحالة أو أن يحكم
عليك بالإعدام فجأة بغارة جوية بدبابة بصاروخ عابر للقارات أو بوسيلة من
هذه الوسائل بدون أن تكون عندك القدرة للدفاع .. ما هو المحامى الذي تملكه
ضد صاروخ كروز ما هو دفاعك ضد صاروخ كروز .. ضد صاروخ كروز عندك صاروخ
باتريوت . عندما لا يكون عندك .. ليس كل دولة وكل بيت وكل شارع وكل عائلة
يتوفر عندها باتريوت الصاروخ المضاد للصاروخ .. مادمت لاتملك هذا ليس إذن
عندك وسيلة للدفاع.. مادمت لاتملك هذا الصاروخ المضاد للصاروخ إذن أنت
فليس لديك محام .. هذه هي المحكمة الكبيرة التي تحكم على الناس بالإعدام
بالجملة هي أن المجنى عليه ليس عنده محامٍ وليس عنده القدرة للدفاع ضد
القنبلة الذرية او الصاروخ العابر للقارات أو القنابل العنقودية والنار
السائلة (النابالم) ، وليس له القدرة على الأسلحة الكيماوية والجرثومية ،
ليس عنده كمامات ولا ملابس واقية وملاجئ .وتفننوا في تنفيذ حكم الإعدام
بهذه الطريقة إلى درجة أن يصنعوا صواريخ وقنابل تخترق جدارا واقيا حتى
يقتل المطلوب قتله .. مثلما واحد يأتي في المحكمة العادية بمحام يأتي
بمحام متين محام قدير محام مشهور .. ويأتي واحد من الطرف الآخر لا يمكنه
الحصول على هذا المحامي .. بالضبط أنت تدخل الملجأ يعملون لك قنبلة مضادة
لهذا الملجأ يعني يجردونك من وسيلة الدفاع . هذه أسوأ أنواع المحاكم التي
تجرى الآن أن أناسا يتم قتلهم وليس لديهم وسيلة دفاع ضد وسائل القتل ،
وليس لديهم فرصة الدفاع عن أنفسهم ، وليس لديهم استئناف وليس لديهم الأمل
في أن يتم العفو عنهم ويتم إعدامهم خارج نطاق القضاء . من السذاجة طبعا
والأصوات المرتفعة الآن لأنها أصوات الأقوياء إنهم بدءواا يتكلمون عن
عقوبة الإعدام في المحاكم التي تطبقها في بلدان العالم .. طبعا نصف بلدان
العالم تطبق عقوبة الإعدام وقرابة النصف أو أقل ألغت هذه العقوبة أقل من
النصف من دول العالم ألغت عقوبة الإعدام ، لكن هذه الحملة المضادة للإعدام
أصيبت بنكسة بعد الهجوم على نيويورك .. أصيبت بنكسة كبيرة وتم غض الطرف عن
التنكيل والعنف والوحشية والإعدام بأي طريقة .. يعني أمريكا نفسها أعلنت
أنه سيتم إعدام الخصوم بكل الوسائل بما فيها الوسائل السرية التي لا
يعلمها أحد إلى يوم القيامة، الرئيس الأمريكي نفسه قال هذا الكلام . وهذه
الخلاصة ، ما هي خلاصة الإعدام هي أنك تريد أن تتخلص من العدو .. المجتمع
يحكم بالإعدام على مجرم لكي يتخلص منه لأن هذا المجرم عدو للمجتمع يريد أن
يفسد المجتمع ويشكل خطرا على المجتمع ، ويريد المجتمع أن يتخلص منه لأنه
أصبح عدوا للمجتمع فيحكم عليه في المحكمة بالإعدام .. طيب (بن لادن) عدو
لأمريكا تعلن كل يوم أنها لو تجده فستقتله و الزرقاوي إذا وجدته تقتله ..
أليس هكذا رسميا يعلن كل يوم بهذا الشكل وما معناه لأنه عدو بالنسبة لهم ،
إذن عدوك تقتله فكيف إذن يقولون المجتمع أي مجتمع لا يقتل عدوه إذا شكل
عليه خطرا !! المطلوب هو إذا اتفقنا جميعا في الأمم المتحدة أو أي محفل
دولي .. إذا اتفقنا أن قتل الإنسان محرم .. دم الإنسان لا يهدر ليس في
المحكمة فقط وإنما لا يهدر بالطائرة ولا بالسفينة أو بصاروخ كروز أو
بالتجويع أو بأي وسيلة من الوسائل الأخرى أو بالاغتيالات السرية .

الإسرائيليون ألغوا الإعدام الفردي في المحاكم وينفذونه بالجملة خارج ساحة القضاء . .

فما معنى أن يلغي الإسرائيليون عقوبة الإعدام في المحاكم وهم ينفذون حكم
الإعدام في الفلسطينيين يوميا وبالجملة وخارج نطاق القضاء . ما قيمة إلغاء
عقوبة الإعدام في المحاكم الإسرائيلية .. هذه مهزلة وتمر على من كيف ..
ألا يقتل الفلسطينيون كل يوم عمدا ومع سبق الإصرار والترصد .. يعني
يترصدون للفلسطيني ويعملون له جهازا في سيارته أو بيته حتى يرسل أشعة
للطائرة ( الأباتشي ) وتضربه .. أليس هذا تنفيذا للإعدام رميا بالرصاص مع
سبق الإصرار والترصد وخارج المحكمة وخارج نطاق القضاء؟! .

الآن يتابع العالم تنفيذ الإعدام ضد الشعب العراقي والشعب الفلسطيني .. بدون دفاع وخارج المحكمة .

يجب أن يحترم الإنسان في أي مكان ..

لن تمر علينا هذه المهزلة . يجب أن يحترم الإنسان في أي مكان ودمه لا يهدر
وممنوع قتل الإنسان بأي وسيلة من الوسائل ، وأن يوقفوا الحروب وأن يوقفوا
الغزو وأن يوقفوا الاستعمار ، وأن نوقف نحن كذلك نفس الشيء هذه الأشياء من
طرفنا ولا يشمل هذا إيقاف حكم الإعدام في المحكمة فحسب ولكن الإعدام كله
.. لابد أن يوقف إعدام الشعوب وإعدام الأفراد .. في المحكمة يعدم فرد
وخارج المحكمة يعدم شعب .. الآن محكوم بالإعدام على الشعب العراقي ومحكوم
بالإعدام على الشعب الفلسطيني خارج نطاق القضاء وبالجملة وبدون دفاع وبدون
محاكمة .

الجدية في الدعوة إلى إلغاء الإعدام تبدأ بوقف هدر دم الإنسان في أي مكان .. بوقف الغزو والعدوان والحرب .

أظن أن إلغاء عقوبة الإعدام الجماعية أهم من إلغاء عقوبة الإعدام الفردية
، وأن إلغاء الإعدام خارج نطاق القضاء أهم من إلغاء الإعدام داخل المحكمة
.. وهذا لا يعني أننا نؤيد عقوبة الإعدام بالعكس نحن بهذا الكلام نصر على
إلغاء عقوبة الإعدام على نطاق واسع وليس على نطاق ضيق ، هم يريدون ذلك على
نطاق ضيق وهذه تصبح بلا معنى .. لقد ألغوا عقوبة الإعدام في المحكمة ولكن
هأنت تضربنا خارج المحكمة وتقتلنا بالجملة فلتوقف أنت إعدامنا في الميادين
وفي الشوارع . نحن الذين نحرص على إلغاء عقوبة الإعدام بمعناها الصحيح ..
إعدام الإنسان داخل القضاء وخارج القضاء ونبدأ بالأهم وهو إيقاف إعدام
الإنسان خارج نطاق القضاء وإيقاف الإعدامات بالجملة وفرق الموت هي التي
يجب أن تتوقف عن الإعدام .. فرق الإعدام هذه التي تسمى جيوشا . وفي كل
الأحوال عملية إلغاء عقوبة الإعدام لكي نكون جادين هي تكون نتيجة رقي
وتحضر وليست نتيجة ضغوط مثلما تمارس الآن الضغوط على تركيا لكي تقبل في
الاتحاد الأوروبي أو ضغوط علينا نحن من المتوسط أو من العالم الثالث لكي
ندخل مع المجتمع الغربي .

تحولت الدعوة إلى إلغاء الإعدام إلى ذريعة للمساومة على صعيد العلاقات الدولية ..

إلغاء عقوبة الإعدام ليس ثمرة رقى وتحضر وتمدين ..

عندما تأتي دولة متخلفة تلغي عقوبة الإعدام لكي ترضي هؤلاء أو لكي تحصل على منافع كتركيا مثلا .

..لكن هذه الدولة ستمارس عقوبة الإعدام بطريقة أسوأ بطريقة سيئة وتستمر في
تصفية خصومها بطرق أخرى غير الطرق التقليدية التي هي محكمة ومحام ، وتكون
الحالة أسوأ لأن هذه الدولة لم تصل إلى إلغاء عقوبة الإعدام بسبب الرقي
والتحضر والتمدين والثقافة ، وأن هذا المجتمع أصبح راقياً إلى درجة
إنسانية عالية جدا أن يتقزز من قتل بشر ومن عقوبة الإعدام وغيرها وبالتالي
التحصيل الذي حاصل هو هذا .. لا لا هو لم يصل إلى هذه المرحلة .. هو متخلف
جدا يعنى ، ناس تقتل بعضها والقتل عادي .. لكن لكي ندخل السوق الأوروبية
المشتركة أو الاتحاد الأوروبي أو لكي تدخل المتوسطية لكي تدخل برشلونة لكي
تدخل الأمم المتحدة لكي تدخل منظمة كذا ، لكي تحصل على مساعدات على قروض
لكي لا يعملوا انقلابا ضدك تجاملهم وتقول أنا ألغيت عقوبة الإعدام مثلا .
إذن هي ليست ثمرة رقي بأن هذه العقوبة ليست حاجة مقبولة .. ليست مقبولة
نفسيا .. البلد الذي يلغي عقوبة الإعدام معناه لا يوجد فيه واحد يقتل
واحدا بالسكين أو بالمسدس .. كيف تلغى عقوبة الإعدام في المحكمة ثم تترك
نفس أفراد المجتمع يقتلون بعضهم في الشوارع بالسكاكين أو بالمسدسات أو
بالعصي أو حتى بالسيارات ؟! ..أنت لما تسرع بالسيارة شرعت في عملية قتل
لشخص آخر فإذا كنت متحضرا فلا تسرع لأن السرعة هي بداية الشروع في قتل
مجموعة من الناس في سيارة أخرى أو في الطريق حيث يمشي فرد أو مجموعة بمن
فيهم أنت قاتل نفسك انتحارا شرعت في الانتحار .

كيف تلغى الإعدام في المحكمة وتبيحه خارجها ؟!

عندما يصبح الواحد متحضرا وعنده درجة من الوعي والرقي إلى حد أنه يتحكم
حتى في سرعة سيارته يعرف ما هي عواقبها ، وأنه لا يمكن يقتني سكيناً لكي
يقتل به واحدا آخر ولا مسدسا حتى لو كان من أجل الدفاع عن أن نفسه لأنه
يعرف أن الطرف الآخر راق ومتحضر ومن غير الممكن أن يستخدم ضده السكين أو
المسدس إلى أن تصبح عقوبة الإعدام لما تلغى نتيجة تحضر يصبح التحصيل حاصلا
.. النتيجة لهذه الدرجة التي وصلنا إليها وليست عملية خوف أو طمع وتدليس
ونفاق .

لقد طالبت دائما بإلغاء عقوبة الإعدام ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://se9ar-ar.rigala.net
الاسد
المدير العام
المدير العام


ذكر
عدد المساهمات : 39
نقاط : 68
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/11/2009
العمر : 23
الموقع : http://se9ar-ar.rigala.net

مُساهمةموضوع: رد: حديث الأخ القائد حول عقوبة الإعدام.   الجمعة نوفمبر 27, 2009 4:10 pm

رمضان كريم .. كيف الحال .. أهلا وسهلا كل سنة وأنتم طيبون وأشكركم على هذا التواجد وسامحوني يمكن أتعبتكم في الصيام .

أنا أريد أن استغل هذه الفرصة وعندي بعض الملاحظات تتعلق بالقانون
باعتباركم انتم أساتذة القانون وطلبة القانون لأننا على ما يبدو بصدد عرض
مشروع قانون العقوبات على المؤتمرات الشعبية في صياغة جديدة وتعديلات قد
تكون جديدة .. فنحن مجرد مساهمين لأن المؤتمرات الشعبية هي التي عندها
القول الفصل .

الشعب فوق المبادئ وفوق القانون .. لأنه من يصنعهما ..


قلنا إذا كان واحد قال السيادة للمبادئ ، وواحد آخر قال السيادة للقانون
.. فنحن نقول السيادة للشعب .. الشعب فوق المبادئ وفوق القوانين لأنه هو
صانع القوانين وهو الذي أسس المبادئ التي يريدها حسب ظروفه وحسب حياته .

إذا كانت المؤتمرات الشعبية هي التي تصدر القوانين والسيادة للمؤتمرات
الشعبية التي تصدر القانون .. والقانون عرضة للتعديل وللإلغاء وإن الشعب
هو الذي يلغيه ويعدله فمهما تكلمنا هنا في هذا المكان فهو لا يعني القول
الفصل لأن القول الفصل للمؤتمرات الشعبية ، لكن نحن مادام عندنا فرصة
للمساهمة مع الشعب في توضيح هذه الأمور يجب أن نساهم بقدر استطاعتنا .

العالم يدعو إلى التخلص من عقوبة الإعدام ، ويتجه عكس ذلك من الناحية العملية !!

العالم مثلما أنتم تقريبا تعرفون يعلن عن التخلص من عقوبة الإعدام مثلا
ولكن هذا مجرد إعلان.. لأنه في الحقيقة يتجه عكس ذلك من الناحية العملية
.. فهو يوسع عقوبة الإعدام ولكن يعلن بأنه يتجه إلى إلغاء عقوبة الإعدام..
هذا شيء يجب أن نثبته أمام ، العالم ولا نجعل أحدا يستغفلنا لا من
المنظمات الرسمية ولا من غير الرسمية في العالم التي إذا كانت قد ضحكت على
أناس آخرين فهي لا تستطيع أن تضحك علينا نحن. نحن نعرف أن العالم يعلن أو
يتمنى أن يلغي عقوبة الإعدام لكن عمليا هو يتجه إلى توسيع عقوبة الإعدام ،
والأخطر من ذلك أن عقوبة الإعدام تجرى بشكل جماعي وخارج نطاق القضاء وهذا
هو الشيء الخطر ..

عقوبة الإعدام تجرى الآن بشكل جماعي وخارج نطاق القضاء !!

من هنا تصبح الدعوة إلى إلغاء عقوبة الإعدام في المحاكم دعوة ساذجة وليس
لها قوة أمام عمليات الإعدام الجماعية خارج نطاق القضاء ، ثم إن الدول
التي أعلنت إلغاء عقوبة الإعدام أو تدعو إلى إلغاء عقوبة الإعدام هي نفسها
التي تمارس عقوبة الإعدام على نطاق واسع .

الدول التي تدعو إلى إلغاء الإعدام الفردي المقرر عبر المحاكم هي التي تمارس الإعدام الجماعي على نطاق واسع وخارج نطاق القضاء !!

من هنا ليس هناك من المنظمات الدولية أو من الدول من عنده حجة ضد دولة لم
تلغ عقوبة الإعدام في المحاكم مادام الذين أعلنوا أنهم ألغوا عقوبة
الإعدام والقوى الكبرى يمارسون عقوبة الإعدام بشكل جماعي وخارج نطاق
القضاء .. وحينما هم يطالبون الدول التي لم تلغ عقوبة الإعدام بإلغائها
فإن هذه الدول تطالبهم بأن يتوقفوا هم عن الإعدام خارج نطاق القضاء .. في
هذه الحالة يكون الإعدام بحكم محكمة أكثر مشروعية وقانونية وحتى إنسانية
من الإعدام الذي يجري بدون محاكمة وخارج نطاق القضاء وبدون ضمانات دفاعية
وقانونية .

إن الإسرائيليين ملغاة عندهم عقوبة الإعدام .. من يصدق هذا إذا كانوا هم
يقولون الإعدام ملغى .. كيف يمارسون الإعدام بشكل جماعي.. أهون على
الفلسطينيين أن يتم القبض عليهم وتتم محاكمتهم في المحاكم الإسرائيلية وأن
يكون عندهم محامى دفاع .

أمريكا أصدرت ونفذت ضدي الإعدام رميا بالقنابل ونجوت لأسباب خارجة عن إرادتها .

وإذا كانت أمريكا تحتج على عقوبة الإعدام أو ألغت عقوبة الإعدام في بعض
الولايات وليس كلها فهاهي تمارس عقوبة الإعدام بشكل جماعي .. أنا شخصيا
نفذت في أمريكا حكم الإعدام رميا بالقنابل ولم أمت لأسباب خارجة عن إرادة
الجاني.. فأيهما أفضل أن يحاكم الواحد ويكون عنده محام وعنده فرصة
الاستئناف أم ينفذ فيه حكم الإعدام بدون هذه الضمانات ..

فنحن بودنا في منهجنا الدراسي أو في حججنا في المحافل الدولية في العالم
ونحن دولة الآن مسلطة عليها الأضواء ومتجهة إليها الأنظار: الذي يخاف من
ليبيا .. الذي سيعمل علاقة مع ليبيا .. الذي سيعمل استثمارات في ليبيا .
الذي سيعمل سياحة في ليبيا .. الذي سيشارك في النفط .. الذي سيشارك في
الغاز.. الذي يريد أن يدخل مع ليبيا في مجال من المجالات ..

برشلونه المتوسطى الأوروبي كل هذه الأطراف وعلى مستوى عالمي مسلطة الآن
الأضواء على ليبيا ، وبالتالي ليبيا لابد أن توضح رأيها وتوضح منهجها في
المحافل الدولية لا أن تصبح مثل تركيا التي لها طمع في الانضمام إلى
الاتحاد الأوروبي ، ولكن واقع تركيا السياسي والتشريعي والاجتماعي لا
يؤهلها لأن تكون عضوا في الاتحاد الأوروبي حسب المقاييس الأوروبية
فبالتالي هي تسلك سلوكا ارتجاليا غير متطابق مع واقعها مما خلق شيئا من
المهزلة وحتى الإهانة .. هناك جرائم في المجتمع التركي تعتبر خطرة ومعاقبا
عليها وغير مقبول ارتكابها بدون عقوبة ..

الأوروبيون لا يعملون أي اعتبار لهذه الأفعال و بالتالي يقولون : لابد أن
تلغي العقوبات على هذه الأفعال ، وهذا لا يمكن لأنه تدمير للمجتمع التركي
لأنه مؤسس اجتماعيا وثقافيا على قيم معينة ، فمعنى ذلك أنه ينهار عندما
تسحب هذه الأعمدة التي قام عليها المجتمع التركي في التشريع وفي الاجتماع
وفي السياسة .. فتركيا لم تستطع أن تدافع عن نفسها .. تجادل .. تتلكأ فقط
بعد ذلك تقبل.. فنحن يجب ألا نكون مثل تركيا ونحن مسلطة علينا الأضواء في
هذه المرحلة أو أن نكون ليس عندنا الحجج الدامغة أو المفحمة لهم .. من هنا
كان لقاء اليوم بأساتذة القانون والقضاة وطلبة القانون مهما في أننا نسلط
الضوء على هذا الشأن.

العالم مقسم الآن إلى قسمين .. رسمي وغير رسمي . والخشية قائمة من تعدى الأقوى ..

العالم مقسم إلى قسمين قسم رسمي وقسم غير رسمي : القسم الرسمي .. هو
الحكومات والقوى الكبرى .. المنظمات الأممية تابعة للجانب الرسمي فيها
الأمم المتحدة وإمكانية استغلالها من الجانب الرسمي ، من جانب الدول
الكبيرة التي عندها حق النقض وعندها مقعد دائم في مجلس الأمن وعندها قوة
عسكرية واقتصادية الخ .. هذا معسكر .

المعسكر الآخر الذي يسمونه غير الرسمي هو المنظمات غير الحكومية في العالم
التي كونها أفراد ومجموعات ليس لها علاقة بالسياسة وليس لها علاقة بالدول .

هو هذا العالم الآن من هذه الناحية خريطته هكذا رسمي وغير رسمي .. هما
الاثنان يمكن أن يطالبا بإلغاء عقوبة الإعدام التي نحن بصددها.. لكن
الرسمي عنده غرض للمطالبة بها وهما الاثنان مختلفان في الغاية ..
المجموعات هذه غير الحكومية هي المجموعات الإنسانية وهذه بدافع إنساني بحت
ما لم يكن وصل إليها الاستغلال أو سيطروا عليها أو سخروها رسميا ..

إن دولة كبرى مثل أمريكا أو بريطانيا أي دولة أو الإسرائيليين ربما تتغلغل
في مؤسسة من مؤسسات المجتمع المدني وتستغلها لكن نحن نفترض الشيء الصحيح
ونقول : إن هذه المجموعات .. المنظمات المدنية غير الحكومية .. هذه غير
رسمية .. هذه دعوتها إلى إلغاء عقوبة الإعدام في العالم يفترض أن تكون
منطلقة من مفهوم إنساني بحت لأنه ليس لها أي مصلحة .. ليس لهذه المنظمات
مصلحة سياسية أو اقتصادية في هذه الدعوة فهم ناس من فاعلي الخير ناس طيبون
وهم ناس عاديون هم أنفسهم يريدون هم وأبناؤهم وأصدقاؤهم والعالم كله
والبشرية أن ينجوا من عقوبة الإعدام ، وبالتالي شكلوا هذه المنظمات التي
تطالب بإلغاء عقوبة الإعدام في العالم كله وتحاول أن تعمل عدة ضغوط على
الدول لكي تلغي عقوبة الإعدام .

أجهزة الاستخبارات العالمية هي التي تقف ضد الإعدام عبر القضاء لحماية عملائها .

الجانب الرسمي هو نفسه يطالب بنفس الطلب .. يطالب بإلغاء عقوبة الإعدام
ويسخر المؤسسات التابعة له ، وأحيانا يسخر حتى هذه المؤسسات غير الحكومية
يستغلها ليغض بها الطرف عن الآخر لكن الغاية هنا تختلف . العالم الرسمي
المتكون من قوى كبرى على رأسه غايته المطالبة بإلغاء عقوبة الإعدام ليس
لله مثل المنظمات العالمية الإنسانية.. لا لا .. ليس لله أبدا.. و إنما
لها هي .. لنفسها .. لغرضها ..عندما تكون هناك دول عندها عملاء في ليبيا
في مصر في إيران في الهند يمكن العملاء أن يكونوا من نفس البلد .. يمكن أن
يكونوا ليبيين مصريين إيرانيين هنودا في نفس البلد ويمكن أن يكونوا من
جنسيات أخرى .. هذه الدول تريد أن تضمن ألا يتعرض عملاؤها إلى عقوبة
الإعدام وتتمنى أن هذه الدول التي لها عملاء فيها ملغاة فيها عقوبة
الإعدام ، وهذا يشجع العملاء على العمل فيها لمصلحة مخابراتها .. جميع
أجهزة المخابرات للدول عندها مصلحة في إلغاء عقوبة الإعدام في هذه البلدان
أو بلدان العالم لان عندهم عملاء يتمنون لهم السلامة وحتى لا يخاف هؤلاء
العملاء لأن العميل لا يستطيع أن يعمل في بلد فيها عقوبة الإعدام .. يخاف
.. أقصد يصبح وضعه يختلف عن بلد ليس فيها عقوبة الإعدام.. يقول لك إذا كان
الجاسوس الخائن العميل يعدم فيقول يمكن أن يكتشفوني في أية لحظة ويعدموني
.. فالدول هذه تتمنى أن تلغى عقوبة الإعدام في هذه البلدان ليس من أجل
سكان هذا البلد ولا من أجل الوطن.. لا .. من اجل عملائها .

إلغاء عقوبة الإعدام قد يكون لحماية العملاء ..

هذا على الجانب الاستخباراتي والأمني والتجسسي .. وتأتي بعد ذلك المستويات
الصغيرة ، بعض الدول عندها عملاء تتبناهم وتريدهم أن يحكموا هذه البلدان
حتى تصبح هذه البلدان تبعهم .. إذن تريد أن تلغى عقوبة الإعدام ضد العملاء
وضد الخونة حتى لا يصيب عملاءهما سوء ويتشجعوا على الاستمرار في العمل ..

أين تكمن الخديعة في الدعوة إلى إلغاء الإعدام عبر ساحات القضاء ؟!

فالحكومات والجهات الرسمية وأجهزة الاستخبارات والخارجيات والحكومات هذه
كلها تدعو إلى إلغاء عقوبة الإعدام في دول العالم الثالث دفاعا عن عملائها
لكي يعمل هؤلاء العملاء في بلدان فيها ضمان بأن لايتم إعدامهم .. وإلغاء
عقوبة الإعدام يشجعهم فيقول لك قطع الرأس ممنوع وأية حاجة أخرى من سجن أو
غير ذلك فسهل .. إذن يجب أن نفهم أن الدعوة إلى إلغاء عقوبة الإعدام
لاتمشي علينا بهذا الشكل لسنا سذجا ولا أطفالا حتى يضحكوا علينا .

ما الفرق بين الإعدام الفردي بواسطة القضاء والإعدام الجماعي بواسطة الصواريخ والقنابل وبالتجويع والإرهاب ؟!

نطالب بإلغاء عقوبة الإعدام خارج نطاق القضاء ..

نحن نتمنى أن تلغى عقوبة الإعدام ولكن أي إعدام .. نتمنى أولا أن تلغى
عقوبة إعدام الناس بالجملة وخارج نطاق القضاء بالقنابل وبالصواريخ
وبالتجويع .. لا نأخذ من واحد إلى عشرة ونأخذ منهم واحدا فقط رقم سبعة أو
ثمانية أو ثلاثة لماذا هي من واحد إلى سبعة كلها إعدام .. لماذا نقول يلغى
إعدام رقم سبعة .. كلها إعدام يجب أن تلغى كلها .. كلها إعدام بالقنابل
بالصواريخ بالطائرات حتى بالتجويع بالإرهاب بالمرض بحكم المحكمة أفضلها في
النهاية هو الإعدام في المحكمة .. لأن هذا لا يأتي غرة مثل غارة جوية نحن
نائمون تأتينا غارة جوية .. يأتيك صاروخ عابر القارات .. في النهاية
أفضلها الحكم بالإعدام في المحكمة .. تدان الدول التي تحكم بالإعدام
جماعيا خارج نطاق القضاء ولا تدان الدول التي تطبق عقوبة الإعدام في
المحكمة هذا إذا أردنا أن نتكلم في الأمم المتحدة أو في المحافل الدولية
أو في المنظمات الدولية التابعة لمنظمة الأمم المتحدة أو منظمات حقوق
الإنسان أو منظمات العفو الدولية .. نتكلم معها بهذا المنطق .. نحن ضد
القتل ضد الإعدام .. لكن لا يوجد إعدام دون إعدام .. الإعدام هو الإعدام
سواء كان بالقنبلة الليزرية بصاروخ كروز باطلاقة بندقية بحبل بالكرسي
الكهربائي بالغاز الخانق بالحقنة ..هذه كلها عمليات إعدام .. يعنى أيهم
أفضل الذي نأتي به إلى المحكمة محروسا ومضمونا ولا أحد يعتدي عليه وعنده
محامٍ ويسمع كلام الادعاء ضده ، وعنده فرصة للدفاع عن نفسه ، وعنده فرصة
للاستئناف وعنده حتى فرصة تخفيف العقوبة حتى بعد أن يصدر حكم الإعدام..
يمكن الحاكم في البلدان التي فيها حاكم هو الذي يصدر أو يوقع على عقوبة
الإعدام .. مثل مجلس القضاء الأعلى في ليبيا يمكن أن يصدر حكم تخفيف عقوبة
الإعدام وتحويلها إلى السجن ويمكن قبل تنفيذ عقوبة الإعدام أن تظهر أدلة
جديدة يطلع هذا المحكوم عليه بريئا .. أيهما افضل هذه الحالة أو أن يحكم
عليك بالإعدام فجأة بغارة جوية بدبابة بصاروخ عابر للقارات أو بوسيلة من
هذه الوسائل بدون أن تكون عندك القدرة للدفاع .. ما هو المحامى الذي تملكه
ضد صاروخ كروز ما هو دفاعك ضد صاروخ كروز .. ضد صاروخ كروز عندك صاروخ
باتريوت . عندما لا يكون عندك .. ليس كل دولة وكل بيت وكل شارع وكل عائلة
يتوفر عندها باتريوت الصاروخ المضاد للصاروخ .. مادمت لاتملك هذا ليس إذن
عندك وسيلة للدفاع.. مادمت لاتملك هذا الصاروخ المضاد للصاروخ إذن أنت
فليس لديك محام .. هذه هي المحكمة الكبيرة التي تحكم على الناس بالإعدام
بالجملة هي أن المجنى عليه ليس عنده محامٍ وليس عنده القدرة للدفاع ضد
القنبلة الذرية او الصاروخ العابر للقارات أو القنابل العنقودية والنار
السائلة (النابالم) ، وليس له القدرة على الأسلحة الكيماوية والجرثومية ،
ليس عنده كمامات ولا ملابس واقية وملاجئ .وتفننوا في تنفيذ حكم الإعدام
بهذه الطريقة إلى درجة أن يصنعوا صواريخ وقنابل تخترق جدارا واقيا حتى
يقتل المطلوب قتله .. مثلما واحد يأتي في المحكمة العادية بمحام يأتي
بمحام متين محام قدير محام مشهور .. ويأتي واحد من الطرف الآخر لا يمكنه
الحصول على هذا المحامي .. بالضبط أنت تدخل الملجأ يعملون لك قنبلة مضادة
لهذا الملجأ يعني يجردونك من وسيلة الدفاع . هذه أسوأ أنواع المحاكم التي
تجرى الآن أن أناسا يتم قتلهم وليس لديهم وسيلة دفاع ضد وسائل القتل ،
وليس لديهم فرصة الدفاع عن أنفسهم ، وليس لديهم استئناف وليس لديهم الأمل
في أن يتم العفو عنهم ويتم إعدامهم خارج نطاق القضاء . من السذاجة طبعا
والأصوات المرتفعة الآن لأنها أصوات الأقوياء إنهم بدءواا يتكلمون عن
عقوبة الإعدام في المحاكم التي تطبقها في بلدان العالم .. طبعا نصف بلدان
العالم تطبق عقوبة الإعدام وقرابة النصف أو أقل ألغت هذه العقوبة أقل من
النصف من دول العالم ألغت عقوبة الإعدام ، لكن هذه الحملة المضادة للإعدام
أصيبت بنكسة بعد الهجوم على نيويورك .. أصيبت بنكسة كبيرة وتم غض الطرف عن
التنكيل والعنف والوحشية والإعدام بأي طريقة .. يعني أمريكا نفسها أعلنت
أنه سيتم إعدام الخصوم بكل الوسائل بما فيها الوسائل السرية التي لا
يعلمها أحد إلى يوم القيامة، الرئيس الأمريكي نفسه قال هذا الكلام . وهذه
الخلاصة ، ما هي خلاصة الإعدام هي أنك تريد أن تتخلص من العدو .. المجتمع
يحكم بالإعدام على مجرم لكي يتخلص منه لأن هذا المجرم عدو للمجتمع يريد أن
يفسد المجتمع ويشكل خطرا على المجتمع ، ويريد المجتمع أن يتخلص منه لأنه
أصبح عدوا للمجتمع فيحكم عليه في المحكمة بالإعدام .. طيب (بن لادن) عدو
لأمريكا تعلن كل يوم أنها لو تجده فستقتله و الزرقاوي إذا وجدته تقتله ..
أليس هكذا رسميا يعلن كل يوم بهذا الشكل وما معناه لأنه عدو بالنسبة لهم ،
إذن عدوك تقتله فكيف إذن يقولون المجتمع أي مجتمع لا يقتل عدوه إذا شكل
عليه خطرا !! المطلوب هو إذا اتفقنا جميعا في الأمم المتحدة أو أي محفل
دولي .. إذا اتفقنا أن قتل الإنسان محرم .. دم الإنسان لا يهدر ليس في
المحكمة فقط وإنما لا يهدر بالطائرة ولا بالسفينة أو بصاروخ كروز أو
بالتجويع أو بأي وسيلة من الوسائل الأخرى أو بالاغتيالات السرية .

الإسرائيليون ألغوا الإعدام الفردي في المحاكم وينفذونه بالجملة خارج ساحة القضاء . .

فما معنى أن يلغي الإسرائيليون عقوبة الإعدام في المحاكم وهم ينفذون حكم
الإعدام في الفلسطينيين يوميا وبالجملة وخارج نطاق القضاء . ما قيمة إلغاء
عقوبة الإعدام في المحاكم الإسرائيلية .. هذه مهزلة وتمر على من كيف ..
ألا يقتل الفلسطينيون كل يوم عمدا ومع سبق الإصرار والترصد .. يعني
يترصدون للفلسطيني ويعملون له جهازا في سيارته أو بيته حتى يرسل أشعة
للطائرة ( الأباتشي ) وتضربه .. أليس هذا تنفيذا للإعدام رميا بالرصاص مع
سبق الإصرار والترصد وخارج المحكمة وخارج نطاق القضاء؟! .

الآن يتابع العالم تنفيذ الإعدام ضد الشعب العراقي والشعب الفلسطيني .. بدون دفاع وخارج المحكمة .

يجب أن يحترم الإنسان في أي مكان ..

لن تمر علينا هذه المهزلة . يجب أن يحترم الإنسان في أي مكان ودمه لا يهدر
وممنوع قتل الإنسان بأي وسيلة من الوسائل ، وأن يوقفوا الحروب وأن يوقفوا
الغزو وأن يوقفوا الاستعمار ، وأن نوقف نحن كذلك نفس الشيء هذه الأشياء من
طرفنا ولا يشمل هذا إيقاف حكم الإعدام في المحكمة فحسب ولكن الإعدام كله
.. لابد أن يوقف إعدام الشعوب وإعدام الأفراد .. في المحكمة يعدم فرد
وخارج المحكمة يعدم شعب .. الآن محكوم بالإعدام على الشعب العراقي ومحكوم
بالإعدام على الشعب الفلسطيني خارج نطاق القضاء وبالجملة وبدون دفاع وبدون
محاكمة .

الجدية في الدعوة إلى إلغاء الإعدام تبدأ بوقف هدر دم الإنسان في أي مكان .. بوقف الغزو والعدوان والحرب .

أظن أن إلغاء عقوبة الإعدام الجماعية أهم من إلغاء عقوبة الإعدام الفردية
، وأن إلغاء الإعدام خارج نطاق القضاء أهم من إلغاء الإعدام داخل المحكمة
.. وهذا لا يعني أننا نؤيد عقوبة الإعدام بالعكس نحن بهذا الكلام نصر على
إلغاء عقوبة الإعدام على نطاق واسع وليس على نطاق ضيق ، هم يريدون ذلك على
نطاق ضيق وهذه تصبح بلا معنى .. لقد ألغوا عقوبة الإعدام في المحكمة ولكن
هأنت تضربنا خارج المحكمة وتقتلنا بالجملة فلتوقف أنت إعدامنا في الميادين
وفي الشوارع . نحن الذين نحرص على إلغاء عقوبة الإعدام بمعناها الصحيح ..
إعدام الإنسان داخل القضاء وخارج القضاء ونبدأ بالأهم وهو إيقاف إعدام
الإنسان خارج نطاق القضاء وإيقاف الإعدامات بالجملة وفرق الموت هي التي
يجب أن تتوقف عن الإعدام .. فرق الإعدام هذه التي تسمى جيوشا . وفي كل
الأحوال عملية إلغاء عقوبة الإعدام لكي نكون جادين هي تكون نتيجة رقي
وتحضر وليست نتيجة ضغوط مثلما تمارس الآن الضغوط على تركيا لكي تقبل في
الاتحاد الأوروبي أو ضغوط علينا نحن من المتوسط أو من العالم الثالث لكي
ندخل مع المجتمع الغربي .

تحولت الدعوة إلى إلغاء الإعدام إلى ذريعة للمساومة على صعيد العلاقات الدولية ..

إلغاء عقوبة الإعدام ليس ثمرة رقى وتحضر وتمدين ..

عندما تأتي دولة متخلفة تلغي عقوبة الإعدام لكي ترضي هؤلاء أو لكي تحصل على منافع كتركيا مثلا .

..لكن هذه الدولة ستمارس عقوبة الإعدام بطريقة أسوأ بطريقة سيئة وتستمر في
تصفية خصومها بطرق أخرى غير الطرق التقليدية التي هي محكمة ومحام ، وتكون
الحالة أسوأ لأن هذه الدولة لم تصل إلى إلغاء عقوبة الإعدام بسبب الرقي
والتحضر والتمدين والثقافة ، وأن هذا المجتمع أصبح راقياً إلى درجة
إنسانية عالية جدا أن يتقزز من قتل بشر ومن عقوبة الإعدام وغيرها وبالتالي
التحصيل الذي حاصل هو هذا .. لا لا هو لم يصل إلى هذه المرحلة .. هو متخلف
جدا يعنى ، ناس تقتل بعضها والقتل عادي .. لكن لكي ندخل السوق الأوروبية
المشتركة أو الاتحاد الأوروبي أو لكي تدخل المتوسطية لكي تدخل برشلونة لكي
تدخل الأمم المتحدة لكي تدخل منظمة كذا ، لكي تحصل على مساعدات على قروض
لكي لا يعملوا انقلابا ضدك تجاملهم وتقول أنا ألغيت عقوبة الإعدام مثلا .
إذن هي ليست ثمرة رقي بأن هذه العقوبة ليست حاجة مقبولة .. ليست مقبولة
نفسيا .. البلد الذي يلغي عقوبة الإعدام معناه لا يوجد فيه واحد يقتل
واحدا بالسكين أو بالمسدس .. كيف تلغى عقوبة الإعدام في المحكمة ثم تترك
نفس أفراد المجتمع يقتلون بعضهم في الشوارع بالسكاكين أو بالمسدسات أو
بالعصي أو حتى بالسيارات ؟! ..أنت لما تسرع بالسيارة شرعت في عملية قتل
لشخص آخر فإذا كنت متحضرا فلا تسرع لأن السرعة هي بداية الشروع في قتل
مجموعة من الناس في سيارة أخرى أو في الطريق حيث يمشي فرد أو مجموعة بمن
فيهم أنت قاتل نفسك انتحارا شرعت في الانتحار .

كيف تلغى الإعدام في المحكمة وتبيحه خارجها ؟!

عندما يصبح الواحد متحضرا وعنده درجة من الوعي والرقي إلى حد أنه يتحكم
حتى في سرعة سيارته يعرف ما هي عواقبها ، وأنه لا يمكن يقتني سكيناً لكي
يقتل به واحدا آخر ولا مسدسا حتى لو كان من أجل الدفاع عن أن نفسه لأنه
يعرف أن الطرف الآخر راق ومتحضر ومن غير الممكن أن يستخدم ضده السكين أو
المسدس إلى أن تصبح عقوبة الإعدام لما تلغى نتيجة تحضر يصبح التحصيل حاصلا
.. النتيجة لهذه الدرجة التي وصلنا إليها وليست عملية خوف أو طمع وتدليس
ونفاق .

لقد طالبت دائما بإلغاء عقوبة الإعدام ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://se9ar-ar.rigala.net
الاسد
المدير العام
المدير العام


ذكر
عدد المساهمات : 39
نقاط : 68
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/11/2009
العمر : 23
الموقع : http://se9ar-ar.rigala.net

مُساهمةموضوع: رد: حديث الأخ القائد حول عقوبة الإعدام.   الجمعة نوفمبر 27, 2009 4:11 pm

لمتحدث // لا ، نسميها عقوبة تعزيرية
لأنها خارج الحدود يعني ليست قصاصا لا يطبق بشأنها قانون القصاص والدية .
وفي مثل هذه الحالات يملك المجلس الأعلى..

القائد / قبل المجلس الأعلى للقضاء ، لماذا المحكمة حكمت بالإعدام ؟

مداخلة // بالنسبة لقانون المخدرات كان يعاقب عليه بالقانون رقم (7) لسنة
(90) قانون تعزيري يعني عقوبات بالسجن والسجن المؤبد .. بعد ذلك عندما
عْدل اعتبر أن المخدرات نوع من أسلحة الدمار الشامل ونص عليه في المادة
(169) عقوبات التي هي جرائم ضد كيان الدولة وحددها ثلاث فقرات فيه :

الفقرة الأولى تقول : العقوبة وهي التعاطي إلى غاية السجن ، والفقرة
الثانية السجن المؤبد والثالثة الإعدام والتي هي بقصد الاتجار .. وهي التي
أتوا فيها كميات كبيرة للبلد وهذا ليس بالمعقول أن يتعاطوها كلها فاستنتجت
المحكمة من هذا أن عندهم نية قصد الاتجار فعاقبتهم بالفقرة الثالثة من
مادة (169) عقوبات والخاصة بالأجنبي المرتشى ضد مصالح الدولة بالجرائم
السياسية ضد الدولة كلها عقوبات كبيرة ودرجتهم طبقا لشدة العقوبات فجاءت
الفقرة الثالثة وقالت العقوبة الإعدام .. إذا سمحت لي أريد أن أرجع إلى
الموضوع الأول .. جرائم القتل الخطأ .. وجرائم الضرب إلى الموت وجرائم
القتل العمد .. كلها سلوكها المادي واحد وهو المساس بالمجني عليه ... ضربه
بسيارة قتل خطأ ضربه بعصا أوصله إلى الموت عدم توافر النية لكن فيه عمدا
.. لكن ضربه بسيارة خطأ نتيجة إهمال طيش رعونة عدم مراعاة القوانين هذه
كلها خطأ أصل المادة (63) عقوبات هذه جريمة خطأ .. واحد يضرب ضربة واحدة
لكن إذا تعددت الضربات وأماكن الطعن والأداة المستعملة تكون نية قتل .

القائد/ حدث خلاف بين المحكوم عليه وأبناء عمه وهم أبناء المجني عليه حيث
قاموا على أثره بتبادل الضرب والاعتداء ، الأمر الذي جعل المجني عليه
يتدخل لفض النزاع القائم بين أبنائه وأبناء أخيه فقام المحكوم عليه بطعنه
بسكين نزف على أثرها وتوفي لاحقا متأثرا بالإصابة .. الدوافع نظرا لتدخل
عمه المجني عليه لفض المشاجرة التي حصلت بينه وبين أبناء عمه .. لماذا
يحكم بالإعدام .. ليس بالقتل العمد .. هذه عائلة دخل بينهم الشيطان تقاتلت
في بعضها واستخدموا الوسائل التي بين أيديهم .. أحد القضاة يقول لنا .

مداخلة // طبعا يا قائد ، أهم ما يميز جريمة القتل العمد هو القصد الجنائي
وهو الاتجاه الخاص وهو اتجاه نية إرادة الفاعل لارتكاب أو لإزهاق روح
المجني عليه .. كيف نستطيع أن ندلل هذا القصد ، نستطيع أن ندلل هذا القصد
بعدة أمارات ذكرتها المحكمة العليا ونستوضحها أيضا من التحقيق الجنائي
الذي تجريه النيابة العامة .. فأداة القتل إذا كانت سكينا تختلف عن أداة
القتل التي تكون عصا .. إذا كانت الضربة في مقتل تختلف عن الضربة التي
ليست في مقتل .. وهكذا ومن هذا الأدلة وهذه الأمارات إضافة إلى شهادة
الشهود نستطيع أن نجزم بثبوت القصد الجنائي من عدمه ، فإذا ثبت القصد
الجنائي وكانت النتيجة هي إزهاق روح المجني عليه فالواقعة فى هذه الحالة
جريمة قتل عمد وإلا فقد تكون ضربا أفضى إلى الموت وهذا ما يميز جريمة
الضرب المفضى إلى الموت عن جريمة القتل العمد وهى نية إزهاق الروح ، فإذا
اتجهت هذه النية إلى إزهاق الروح يصبح قتلا عن عمد وإذا لم تتجه النية إلى
ذلك فيصبح ضربا أفضى إلى الموت ، كيف نثبت ذلك ، نثبت ذلك عن طريق التحقيق
فى النيابة العامة عن طريق أمارات معينة وهى أداة القتل ومكان القتل إلى
غير ذلك .

القائد / شكرا ..

مداخلة // .. أخي القائد مرحبا بك في جامعة الفاتح وكل سنة وأنت طيب .. لو
سمحت لي الأخ القائد فسنرجع إلى مفهوم ولى الأمر لأنه قضية فكرية مهمة أنت
صاحب النظرية وأنت أولى من يقوم بتفسيرها .

أنا قمت بدراسة حول مفهوم ولى الأمر في المجتمع الجماهيري وانتهيت من خلال
القرآن شريعة المجتمع ومن خلال قوله تعالى ( وأولى الأمر منكم ) أن الضمير
هو ضمير جمعي وليس ضميرا فرديا وبالتالي لن يكون ولى الأمر فردا مهما كان
ولن يكون جماعة وبما أنه لن يكون جماعة فإن المجلس الأعلى للقضاء لن يكون
أهل اختصاص للعرض ، ولذا يجب أن يكون الاختصاص بالعقد لمؤتمر الشعب العام
مثلما يصدٌق على معاهدات خطيرة ومهمة يجب أن نصدٌق على قضية الإعدام
والعدالة .. شكرا أخي القائد .

القائد / قام المحكوم عليه في هذه القضية بقتل زوجته مع سبق الإصرار
والترصد بأن ضربها أثناء نومها ضربة واحدة على رأسها بقَدُوم وكتم أنفاسها
بمنشف وبعد أن ماتت ضربها بالقَدوم ضربتين أخريين ليتحقق من موتها ، وكان
دافعه لارتكاب هذه الجريمة إحساسه بوجود علاقة غير مشروعة بين زوجته وشخص
آخر وهو شخص كفيف .. لماذا حكمتم عليه بالإعدام ؟ .

مداخلة // سيدي القائد أنا لست قاضيا و إنما أستاذ في الجامعة وفيما يتعلق
بالقضايا الجنائية هناك خاصية تختلف عن القضايا المدنية .. في القضايا
المدنية القاضي ملزم بالحكم بناء على الأدلة المقدمة إليه أحيانا تكون
أوراقا مكتوبة رسمية أو عرفية ، في القضايا الجنائية تلعب عقيدة القاضي
وثقافته والبيئة التي يعيش فيها دور في مدى تقديره للدافع الذي دفع الجاني
إلى ارتكاب الجريمة لإصدار الحكم .. قد يكون في الحكم قسوة لأنه يقدٌر
معنى أن يكون الرجل راوده الشك في زوجته قد يكون الحكم مخففا إذا لم يعر
هذا الأمر اهتماما في المسائل الجنائية رغم تساند الأدلة رغم تعاضد الأدلة
، هناك قرائن ينص القانون على أنها قد تساعد في توجيه الاتهام أو الإدانة
نحو الجاني قرينة تدل على وجود الشخص في مكان الجريمة تدل على توفر نية
القصد الجنائي تلعب فيها عقلية القاضي .. ثقافته الشخصية .. نوع العلم
الذي يهتم به.. كل ما يتعلق بشخصيته دورا في إصدار الحكم ، وبالتالي قد
تختلف حضرتك مع القضاة في كثير من الأحكام ويختلف قاضٍ وآخر في كل حكم
يصدر في قضية معينة لأن القانون الجنائي يعطى للقاضي قدرة ومدى واسعا في
تكوين عقيدته فيما يتعلق بكل قضية ينظر فيها على غيره .. المعتقد الشخصي
اليقين الذي يصل إليه وذلك وجد في القانون التعقيب على القاضي يقينا قد لا
يتحقق في محكمة الدرجة الثانية قد لا يتحقق في المحكمة العليا عند
اختصاصها في النظر في المسائل القانونية يعاب أو يعاتب على القاضي حتى على
مدى تفسيره للقاعدة القانونية ، حتى المدى الذي يمتد إليه مجال التجريم أو
مجال الإدانة لذلك القضاة ، المعتقد الشخصي اليقين الذي يصل إليه القاضي
يحتاج إلى أن يعمل كل ما يتعلق به من ثقافة أو انتماء فكرى أو انتماء
سياسي حتى في القضايا الجنائية التي تمس أمن الدولة أو أمن المجتمع قد تجد
أحكاما فيها نوع من المرونة لأن القاضي لا يرى أن هذا الرجل قد ارتكب فعلا
فيما لو وجد قاض آخر يرى فعلا أن الفعل الموجٌه ضد المجتمع قد يكون أكثٌر
حاجة إلى أن يكون العقاب مشددا وشكرا ..

مداخلة // كل العام وأنت بخير ... أنا أريد أن أوضح حاجة ، هناك فعلا
خصوصية في القضاء الجنائي أن " لا جريمة ولا عقوبة إلا بنص قانوني .
والقاضي وإن كان له عقيدة حرة في كشف الحقيقة إلا أنه مقيد بالنص القانوني
إضافة إلى أنه في النص الجنائي ، الجريمة محددة بنص معين وكذلك العقوبة
إضافة إلى أنه حتى الوقائع الآن بالذات الخمر والقتل القانون اعتبر الخمر
جناية والقتل جناية وقد نص في مواده إذا اقترنت جريمتا جناية عقوبتهما
الإعدام إضافة أيها القائد إلى أن المحاكمات عادلة بالفعل كونها تتكون من
عدد من المستشارين ثلاثة أو خمسة مستشارين إضافة إلى أنه لا يجوز إطلاقا
حضور المتهم إلا بحضور محاميه .. إضافة يا سيدي القائد إلى أن الأحكام
تبنى على الجزم واليقين وليس التخمين والاعتقاد إضافة إلى أن أحكام
الإعدام يجب أن تعرض على المحكمة العليا ولو بجلسة فيها المتهمون ومن ثم
العدالة حقيقة تكون فيها شبه مطلقة والحمد لله ، كل شئ واضح والأحكام تأخذ
مجراها وشكرا .

القائد / هل هناك قاض يقول لنا عن القضية هذه لماذا الرجل الكفيف هذا يحكم
بالإعدام من غير التوضيح الذي وضحه الأستاذ والقاضي .. تفضل أنت .. أنت
طالب .

مداخلة // لا أنا من النيابة .. القصد الجنائي مستخلص من طريقة ارتكاب
الجريمة وعند إصدار قانون القصاص والدية تأثر المشرٌع بأحكام الشريعة
الإسلامية.. طبعا عند كل القضاة أن القتل بالمسنن والمحدد غالبا ما يكون
قتل عمد .. إذا ما قام الجاني بالطعن بالسكين أو ضرب بالقَدوم أو ضرب بعصا
وكرٌر الضربات فان ذلك القصد يكون متوافرا ويستخلصه القاضي من خلال
التحقيقات التي تمت بالأوراق ، لا يمكن أن نعرف أن القصد متوفر أو غير
متوفر من واقعة هكذا مستقلة بوصف الجريمة لكن لابد أن نرجع إلى الأوراق
لنتأكد من أن القاضي استخلص هذه النية خاصة إذا كانت أداة القتل هي سكينا
أو سلاحا أو عصا وتكرٌرت بها الضربات هذا السبب الذي يكون قد ألجأ القاضي
إلى إصدار حكم الإعدام .

القائد / شكرا هذا توضيح مهم .. معناه أبعد من الأشياء والنتائج التي بين أيدينا إذن هناك ما هو حاد ومسنن..

مداخلة / الفقهاء قالوا إن الضرب بالحاد والمسنن يؤدي إلى القتل غالبا ،
إذا كانت أداة القتل غير مسننة ومحددة قد تستخلص نية القتل بتعدد الضربات
وبسلوك المتهم أثناء الجريمة القاضي يتفحص الأوراق ويتأكد من وجود النية
البعد عن ارتكاب الجريمة مثل الحالة الأخيرة هذه لا أثر لها حقيقة في
استصدار عقوبة الإعدام عادة .. وبالتالي دفعه للقيام بهذا العمل إذاً
يعتبر شريكا .. ولكن لأنه حرٌضه وبعد ذلك حكاية مثنى ومثلث ومربع لو جئنا
إلى المسائل السيكولوجيه نجد الإنسان في حالة الهياج يطعن حتى مائة طعنة
لكن ليس عنده قصد بالقتل .. حالة هياج نفسي تحدث له عندما يهيج لا يعرف
أين يضرب ولا كم يضرب فمسألة ثلاث أو أربع طعنات فقط أن معناها أدت إلى
الموت معناها عنده قصد أنا الحقيقة هذا متخوف منه سمعت الاخوة الآن عرٌفوا
القصد بأنه يحدث توًّا يبقى كل الجرائم عن قصد في هذه الحالة لأن كل
الجرائم يظهر فيها هذا القصد حالا نحن نعرف القصد ليس هذا .. هو ما فكر
فيه هو أو ما خطط له وهو ما رتٌب الأمر لحدوثه لا أن يحدث فجأة ما بين
أثنين يسكران مع بعضهما ويتعاركان وبعد ذلك تقول عنده نية قصد القتل هذا
التعريف أعتقد أنه مخيف جدا .

القائد / نعم .. نعم .. هذا الذي أخافني في الاحتمال .

مداخلة / السلام عليكم ورحمة الله ، لابد من كلمة تقال في هذا الموقف فيما
يتعلق بالتمييز بين القتل العمد .. القصد الجنائي البسيط والقصد الجنائي
مع سبق الإصرار ذلك لأن جرائم القتل العمدية يكتفي فيها بالقصد الجنائي
البسيط الذي قد يكون وليد اللحظة ، ربما أنا الآن جئت لحضور هذه المحاضرة
ولكن قد يحدث استفزاز بيني وبين جاري هذا فأقتله وتتجه إرادتي مع علمي
بسلوك القتل أنه موجه نحو هذا الإنسان ، وتتجه إرادتي إلى إزهاق روح هذا
الإنسان ، هذا هو القصد الجنائي في جريمة القتل العمدية وتكيف الجريمة في
حقي على أساس أنها قتل عمدي وتكون عقوبتي الإعدام طبقا لقانون القصاص
والدية لكن إذا كان عندي سبق إصرار في القانون القديم قبل صدور قانون
القصاص والدية كان يشدد العقوبة .. القتل العمد البسيط كانت العقوبات
بالسجن المؤبد أو السجن فقط لكن إذا كان مصحوبا بسبق الإصرار .. لدى الوقت
لأفكر وأدبر وأوازن بين الأمور بين الإقدام على هذه الجريمة أو الإحجام
عنها ، و أصر وأصمم على ارتكاب هذا القتل يعني تكون لدى فرصة في اتخاذ
القرار السليم ، ورغم ذلك أتخذ هذا القرار الخطير هنا تشدد عليه العقوبة
وفقا للقانون القديم للنصوص القديمة في قانون العقوبات تكون العقوبة
الإعدام .. سيادة الأخ القائد .. فيما يتعلق بالقضية الأخيرة في قانون
العقوبات نجد أنه في المادة السبعين من قانون العقوبات تحت عنوان القتل
حفظا للعرض .. اشترط فيها المشرٌع عدة شروط حتى يستفيد الجاني في هذه
الحالة وتكون عقوبته الحبس فقط وليس الإعدام أو السجن المؤبد ، وذلك بالنص
أوحال لسان المشرع في هذا النص يقول : كل من فوجئ بمشاهدة زوجته أو أخته
أو ابنته أو أمه متلبسة بزنى أو بجماع غير مشروع فقام بقتلها في الحال ردا
للاعتداء الماثل بشرفه فتكون العقوبة الحبس " والحبس في القانون الليبي من
يوم واحد إلى ثلاث سنوات ويترك لقاضي الموضوع السلطة التقديرية يمكن أن
يحكم عليه بيوم واحد، ثلاث سنوات وفقا للسلطة التقديرية المكفولة لقاضي
الموضوع في هذا الشأن أما في هذه الواقعة فصحيح أن هناك استفزازا وقع ولكن
شروط إعمال هذا النص لاستفادة الزوج من هذا النص غير متوافرة لأن من بين
الشروط لابد أن يفاجأ لكن موضوع المفاجأة ما هو بالخبر وليس بالمشاهدة
العينية المكانية أو وجوده أثناء لحظة ارتكاب الزنى التي تولٌد في نفس
الإنسان حالة الاستفزاز الشديد الذي قدره المشرٌع في تخفيف العقوبة
بالنسبة له . وهنا في هذه القضية اتجهت إرادته إلى إزهاق روح زوجته في هذه
الحالة وبالتالي تكون أركان جريمة القتل العمدية متوافرة الأركان دون
الاستفادة من هذا النص ولكن لست أدري هذه الوقائع هل حصلت قبل صدور قانون
القصاص والدية أما أنها بعد صدور قانون القصاص والدية، إذا كان بعد قانون
القصاص والدية فهي العقوبة الإعدام بكل تأكيد إلا إذا تنازل أحد أولياء
الدم ، أما إذا كان قبل ذلك فيرجع إلى السلطة التقديرية لقاضي الموضوع
أيضا في تقديره للعقوبة بين حديها الأدنى والأعلى وشكرا .

القائد / شكرا .. لكن هذه أشياء مخيفة .. يعمل المحكوم عليه لحساب نفسه
سائق سيارة تعرٌض للاستفزاز من المجني عليه وذلك بأن وجٌه إليه عبارات سب
وقذف له ولأسرته ونعته بنعوت سيئة فقام بشراء مسدس ارتكب به جريمة القتل
العمد مع سبق الإصرار والترصد وصمم على قتل المجني عليه و أطلق عليه
عيارين ناريين من مسدسه ، كما شرع في القتل العمد من غير سبق الإصرار ولا
ترصٌد ضد شخص آخر معه وخاب الفعل بأن لم يصبه .. الدوافع تعٌرض المحكوم
عليه للاستفزاز من المجني عليه وتوجيه عبارات السب والقذف إليه والى أسرته.

مداخلة // هناك فكرة لو أوضحناها لوصلنا إلى حل يعني شبه نهائي في الموضوع
.. القصد الجنائي يا قائد أنواع .. هناك القصد الفوري أو المباشر وهذا لا
يبرره الاستفزاز .. فتعقيبا على الدكتور رجب قال قد ينشأ القصد الجنائي
توًّا نتيجة الغضب وهذا في القانون الجنائي يسمى بالقصد الفوري أو المباشر
وهو لا يعفي من العقاب فلا يجوز أن نتخذ الغضب كوسيلة أو مبرر للقتل
وبالتالي فالقتل العمد والقصد الجنائي يتوفر حتى مع توافر عذر الاستفزاز
وهذا ما يسمى بالقصد الفوري أو القصد المباشر ولهذا كان هناك خلاف قبل
قانون القصاص والدية يحكم بالمؤبد أما الآن فلا تفرقة بين هذا القصد
والقصد المسبق أو السابق أو المرسوم أو العزل أو التخطيط أو غير ذلك فهنا
في القانون الجديد هذا ساوى بين القصد الفوري المباشر والقصد المصمم ساوى
بينهم .. القانون السابق فرق بين القصد الفوري أو المباشر يعاقب بالمؤبد
ولا يعد الاستفزاز عذرا معفيا من العقاب ، أما القصد المصمم والسابق
والمرسوم فهو الذي يعاقب عليه بالإعدام وهو ما يسمى بالقتل نتيجة سبق
الإصرار والترصد . فالقصد في هذه الحالة وفق القانون الحالي سواء كان
فوريا مباشرا نتيجة لاستفزاز نتيجة لغضب لا يعفي من العقاب وتكون العقوبة
واحدة وهي عقوبة القتل العمد الإعدام .. شكرا .

مداخلة // السلام عليكم .. فيما يتعلق بالركن المعنوي في جرائم القتل
العمد أو الشكل العام للأحكام العامة التي تحكم القصد الجنائي هناك اختلاف
.. القصد الجنائي المباشر هو الحالة التي تعمل في نفس الجاني ويتجه
لارتكاب الفعل الإجرامي .. أما المحتمل الذي أشار إليه الأستاذ الفاضل ..
المحتمل عندما يرتكب هذا الفعل الإجرامي فيحتمل أن يترتب عليه إزهاق أكثر
من روح .. وأنت ارتضيت هذه النتيجة المحتملة لهذا الفعل الإجرامي وأتيت
بالسلوك الإجرامي.. لأن هذه أحكام عامة أياَ كان نوع الجريمة .. جريمة قتل
عمد .. جرائم المشاجرة . دائما القصد الجنائي هو الركن المعنوي المتطلب في
الجرائم العمدية أيا كانت هذه الجريمة أو الوصف القانوني الذي ينطبق على
هذه الجريمة .. جريمة قتل عمد .. جريمة مشاجرة بخلافها المسألة ترجع إلى
الأحكام العامة للركن المعنوي ، النظرية العامة للجريمة بغض النظر عن
الجريمة المرتكبة في هذا الخصوص .. لكن هذه القضايا التي تفضلت سيادتكم
بعرضها هناك العديد من الفرضيات التي قد تطول في هذا الشأن .. لو رأينا
المسألة المتعلقة بالمشاجرة التي لم تتناول حقها من النقاش هناك جمع
مجموعة وأحد الأشخاص تدخل لفض المشاجرة .. هذه وفق المعطيات التي تفضلت
بها هي جريمة مشاجرة .. الشخص الذي تدخل لفض هذا النزاع في هذه الحالة
وكان نتيجة هذه المشاجرة موتى هناك نص قانوني خاص يحكم المشاجرة عندما
يترتب عليها فعل القتل إذا لم تتوافر نية إزهاق الروح لدى الجاني وقت
ارتكابه الجريمة ..

هناك إذن فرضيات عديدة المسألة تحكمها أمور كثيرة .. بالنسبة إلى الركن
المعنوي هي مسألة دقيقة جدا وفعلا ترجع إلى تقييم القاضي للوقائع وحسب
الوقائع .. يعنى مسألة تثير العديد من النقاشات ولكن هناك أحكاما عامة
متفقا بشأنها عندما نقول سبق الإصرار والترصد ، هذا النص السابق الذي تم
إلغاؤه فيما يتعلق بالقتل العمد بموجب أحكام قانون القصاص والدية لأولياء
الدفع أن يتنازلوا خلافه لم تثر مسألة توافر أو عدم توافر القتل العمد
لأنها ما لم تقع هذه الجريمة عمدا ممّن طبق عليه هذا القانون فإنها تخضع
لقانون آخر .. قتل أفضى إلى موت أو جريمة قتل خطأ وهكذا .. وشكرا ..

مداخلة // باسم الله ، كل عام وأنت بخير الأخ القائد ، أنا طالب بأكاديمية
الدراسات العليا بجنزور . طبعا لإيجاد حل لهذه الإشكالية أرى أن في عرض
مشروع قانون العقوبات على المؤتمرات الشعبية يجب تعديل نص المادة الأولى
من قانون العقوبات التي تنص على( لا جريمة ولا عقوبة إلا بنص) .. لأن
القاضي لا ألومه لأنه داخل القانون الليبي ملزم بتطبيق نص المادة .. لو
كان حكمه غير قانوني لتعرض للاستئناف وفي هذه الحالة حكمه غير
قانوني..يعني لا جريمة ولا عقوبة إلا بنص .. في حالة وضع عقوبة خارج نصوص
المواد لهذه المادة يعني يقع في المحظور.. حسب وجهة نظري أنا أرى تعديل نص
المادة الأولى من قانون العقوبات وهي لا جريمة ولا عقوبة إلا بنص وأنه في
القانون الليبي نص المادة سابقة عن الواقعة .. يعنى الواقعة حدثت ونص
المادة جاهز للتطبيق وشكرا .

القائد/ يعني يلغى " لا جريمة ولا عقوبة إلا بنص ".

المتحدث //هذا يعطي الحرية للقاضي لأن القاضي ملزم بتطبيق العقوبة التي أمامه .

القائد/ إذا ألغينا النص كيف يحكم القاضي ؟.

المتحدث // الآن نطرح الإشكالية لماذا تم الإعدام .. القاضي لا نستطيع أن نلومه لأنه ليس عنده حرية .. أمامه نص .

القائد/ بدون نص كيف نستطيع أن نحكم ؟ .

المتحدث // نعطى حرية أخرى للقاضي لأنه الآن ملزم بتطبيق نص مادة سابق فيجب تعديلها .

القائد/ أنت فاهم ممتاز .

مداخلة أخرى // النص الذي يتكلم عنه الأخ يقول : لا جريمة ولا عقوبة إلا
بنص ، إذا ألغي هذا إذاً لم تعد توجد جريمة ويصبح فعلا لن توجد عقوبة .

القائد / لا .. لا .. ليس هكذا .. هو ذكي وفاهم ولم يقصد هكذا .

مداخلة أخرى// الإشكالية صارت بعد صدور قانون القصاص والدية .. هذه
الإشكاليات والتساؤلات حدثت بعد صدور هذا القانون أما قبله فالأمور عادية
مثلما ذكر رئيس نيابة طرابلس أن الإشكاليات حدثت بعد صدور هذا القانون ،
ونرى توحيد التشريع وأظن مشروع قانون العقوبات الموجود أمامك الآن قد ضمن
هذه الإشكاليات وحاول تفاديها بقدر الإمكان .

القائد / حصلت مشاجرة بين عائلتي المحكوم عليه والمجني عليه وعلى إثر
محاولة قيام المجنى عليه بطعن المحكوم عليه بسكين .. قام هذا الأخير بأخذه
منه وطعنه به طعنتين الأولى في صدره والأخرى في بطنه .. الدوافع وراء هذه
الجريمة لا توجد بواعث ظاهرة للقتل في حد ذاته .. لماذا يحكم عليه
بالإعدام ؟ .

مداخلة // بسم الله الرحمن الرحيم .. يا قائد ، دون الدخول في الشؤون
الفقهية ، الوضع في قانون العقوبات بالنسبة للمحكمة كان أفضل مائة مرة منه
في قانون القصاص والدية ، هذا حقيقة . قانون العقوبات كان يشترط سبق إصرار
وترصد ويقع القتل العمد .. يعاقب عليه بالسجن .. بعد صدور قانون القصاص
والدية أصبحت العقوبة الإعدام بالقتل .. كل من قتل نفسا عمدا يعاقب
بالإعدام قصاصا .. قانون القصاص والدية أي المعمول به الآن يعاني من عدة
مشاكل وسبق أن ناقشناه وهو يحتاج إلى التعديل . في قانون العقوبات كان
العمل بالإعدام كان للعمد المشدد عندما يكون معه سبق الإصرار أو معه
الترصد الآن ألغيت كل هذه الظروف ، مجرد القتل يعاقب بالإعدام مباشرة ..
هنا تشترط النية يمكن التوصل إليها أو يمكن لا يتم التوصل إلى النية لأنها
داخلية .. قانون القصاص والدية هو الذي يحتاج إلى تعديل .

القائد / لماذا حكم على هذا الشخص بالإعدام ؟ تفضل يا دكتور .

مداخلة // التلخيص الذي أمام حضرتك ، من حقك أن تثير هذه التساؤلات هذه
كلها ولكن بالاطلاع على ملف كل حكم _ سامحني بالإجابة الكاملة عن هذه
التساؤلات وأن الحكم طبقا للقوانين النافذة _ في اعتقادي لا يمكن أن
نتحاور بهذه الصورة والإجابة خفية عنا .. التساؤلات يبدو لي في الملف
كاملة..جميع دوافع ارتكاب الجريمة تتوفر أركانها .. تطبيق المحكمة للقانون
.. ولكن التلخيص من حقك أن تثير هذه التساؤلات ..

القائد/ وأنت من حقك باعتبارك رئيس المحكمة العليا أن تدافع عن هذه الأحكام لأنها مرت عليك .

مداخلة // أنا أقول نرجع إلى الملفات وسنجد فيها الإجابة .. مثلما قال
واحد من الأساتذة ، المتهم مر أمام محكمة الجنايات ودافع المحامى بالدفوع
التي يراها في صالحه ، بعد ذلك أحيلت القضية إلى المحكمة العليا ،
والمحكمة العليا رافقت هذا الحكم من جميع الوجوه .. الآن أنا لا أنفي أنه
قد يكون هناك خطأ موجود ولكن أن أقول بالرجوع إلى هذا الملف ربما هذه
التساؤلات نجد الإجابة عنها .

مداخلة // لا أعتقد أن القائد هذا قصده .. متأكدون أن المحاكم أخذت طريقها
ومستوياتها وموجود في الملفات قرائن وإلى آخره ، لكن القائد يريد أن يعرف
كيف تم بشكل عام ، هل هناك مشكلات أو مختنقات في هذا .. يعني ينبهنا إلى
إمكانية تغيير في المستقبل .. لكنكم أنتم من ناحية القوانين موجودة مطبقة
ولكن يمكن وجود مشكلة في القوانين .. أو القوانين هذه تصبح مشكلة ..
الملاحظة، القائد يريد فقط معرفة أين تكمن المشكلة .

القائد / صح .. لأننا نحن بصدد مشروع قانون العقوبات الجديد ، وهذه الأشياء نريد أن نستدلّ بها على : أين الخلل وما هو ؟.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://se9ar-ar.rigala.net
 
حديث الأخ القائد حول عقوبة الإعدام.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صقور العرب :: كل ما يختص بمعمر القدافي :: مقالات معمر القدافي-
انتقل الى: